أحد الشبان المتطوعين يساعد مالك منزل في تنظيفه

عادت زحمة السير إلى تقاطعات الطرق الضخمة المتشابكة في قلب مدينة هيوستن في ولاية تكساس، لكن تحت أشعة الشمس في المدينة من جديد، ما زال العديد من السكان يحاولون إنقاذ ما أمكن من منازلهم التي غمرتها الفيضانات، وكلمة “التضامن” على لسان العديدين منهم.

تقول ساره أوزبورن بدون تردد “تفضلوا” حين تفتح باب منزلها من حجر القرميد الأحمر، وقد علقت العلم الأميركي على شجرة أمام المدخل.

عند الباب يقف أربعة شبان يحملون مطارق ويضعون حول أعناقهم أقنعة للوقاية من الغبار، ويقدمون أنفسهم على أنهم أعضاء في جمعية الأحمدية، أقدم المنظمات الإسلامية الأميركية، وهي تابعة للطائفة الأحمدية.